عنوان الفتوى: المحافظة على وقت الصلاة أولى من الطهارة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا أعاني من مشكلة المذي منذ سن المراهقة، بحيث لا يكاد يمر يوم استيقظ فيه صباحاً إلا وأجد قطرات منه على ملابسي، وليس للأمر أي علاقة باستثارة مني قبل النوم أو ما شابه .. لذلك صرت أخشى من ارتداء الملابس التي لا يظهر لونها المذي خشية أن يكون بها ولا يظهر لي مكانه .. وهناك مشكلة أخرى: وهي أني أحياناً ينزل مني المذي يقظة و يطول ذهابه عني، فماذا أفعل لأوقفه خصوصاً إذا كان وقت الصلاة سيخرج؟ وجزاكم الله خيراً.

نص الجواب

رقم الفتوى

67480

03-أبريل-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله تعالى فيك، ولا حرج عليك في الصلاة بهذه الثياب ما دام المذي يأتيك كل يوم؛ لأنه في هذه الحالة صار من الأمور الشاقة التي عسر الاحتراز منها، وكل ما شق فيعفى عنه، قال العلامة خليل رحمه الله تعالى:(وعفي عن ما يعسر). 

وإذا أتاك المذي واستمر في النزول وخفت خروج الوقت فإنه تجوز لك الصلاة به؛ لأنَّ المحافظة على وقت الصلاة مقدم على المحافظة على طهارتها عند تعارضهما، قال العلامة الخرشي رحمه الله تعالى:(المحافظة على الاختياري ولو مع النجاسة أولى من المحافظة على الطهارة بعده)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا حرج عليك في الصلاة بهذه الثياب ما دام المذي يأتيك كل يوم؛ لأنه في هذه الحالة صار من الأمور الشاقة التي عسر الاحتراز منها، وكل ما شق فيعفى عنه، وإذا أتاك المذي في اليقظة واستمر في النزول وخفت خروج الوقت فإنه يجوز لك أن تصلي به لأن المحافظة على وقت الصلاة مقدم على المحافظة على طهارتها عند تعارضهما، والله تعالى أعلم.