عنوان الفتوى: قراءة الفاتحة والسورة في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عندما تصلي المرأة الفريضة في البيت فهناك صلاة سرية وجهرية وفي الجهرية تقرأ الفاتحة مع سورة قصيرة فهل في السرية تقرأ الفاتحة مع سورة قصيرة أم لا؟ أرجو التوضيح.

نص الجواب

رقم الفتوى

6717

12-أغسطس-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فاعلمي زادنا الله وإياك حرصاً على الخير وفقهنا في دينه أنه لا فرق في صلاة الفريضة في البيت وصلاتها في المسجد إلا فيما يتعلق بأحكام صلاة الجماعة التي من ضمنها أنه لا يجهر بالقراءة فيها إلا الإمام، وأداء الصلاة في البيت أو في أي مكان آخر إن تم لا فرق فيه بين الرجل والمرأة إلا فيما يتعلق بالجهر أيضاً؛ ذلك أن الجهر بالقراءة في الصلاة خاص بالرجال في حين تسمع المرأة نفسها فقط، قال العلامة الخرشي في شرحه للمختصر:( وَالْمَرْأَةُ دُونَ الرَّجُلِ فِي الْجَهْرِ بِأَنْ تُسْمِعَ نَفْسَهَا فَقَطْ فَيَكُونُ أَعْلَى جَهْرِهَا وَأَدْنَاهُ وَاحِدًا وَعَلَى هَذَا يَسْتَوِي فِي حَقِّهَا السِّرُّ وَالْجَهْرُ أَيْ مَعَ سِرِّ الرَّجُلِ إذْ أَعْلَاهُ كَمَا مَرَّ أَنَّهُ يُسْمِعُ نَفْسَهُ فَقَط).

ثم اعلمي أنه في الفرائض كلها تصاحب السورة أو جزء منها الفاتحة في الركعتين الأوليين منها سواء كانت رباعية كالظهر والعصر والعشاء أو ثلاثية كالمغرب أو ثنائية كالصبح، وسواء صليت في البيت أو في المسجد وسواء كان المصلي رجلاً أو امرأة،  وينبغي أن تعلمي أيضاً أنه ليس من فقه الصلاة قراءة سورة قصيرة مع الفاتحة في كل الفرائض بل يكون ذلك في صلاتي العصر والمغرب بينما تُطال القراءة في صلاتيْ الصبح والظهر ويُتوسط بالقراءة في صلاة العشاء، يقول الشيخ عبد الواحد بن عاشر: "

تطويله صبحاً وظهراً سورتين ---------- توسط العشا وقصر الباقيين

 والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    تسن قراءة السورة أو جزء منها مع الفاتحة في صلاة الصبح والركعتين الأوليين من باقي الفرائض بغض النظر عن المصلي (ذكراً أو أنثى) والمكان الذي تتم فيه الصلاة، هذا وفوق كل ذي علم عليم.