عنوان الفتوى: حكم ربط حزام الأمان

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم ربط حزام الأمان عند قيادة السيارة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

66572

16-مارس-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله تعالى لنا ولكم التوفيق والسلامة والحفظ والوقاية:
فاعلم أخي أنَّ التقيد بالأنظمة سواء كانت أنظمة السير أو غيرها من الأنظمة الأخرى التي قننتها الدولة واجب شرعي ومن حقوق الوطن والمجتمع التي يجب الحفاظ عليها، وقد دلَّت نصوص الشريعة الإسلامية ومقاصدها على أنَّ ربط حزام السيارة واجبٌ شرعي وضرورة وقائية، واستلهمت القوانين المنظمة لنظام السير من أحكام الشريعة ومقاصدها والتجارب الواقعية أهمية ربط حزام السيارة ووجوبه؛ لما في ذلك من حفظ الأنفس والأموال والممتلكات وطاعة أوامر ولي الأمر الذي قرر هذا القانون.
فالحفاظ على الحياة سواء حياة نفسك أو أرواح الآخرين بالبعد عما يؤدي بها إلى الهلاك والضرر وعدم إلقائها في التهلكة والاستجابة لما فيه حياتها من قوانين السلامة والوقاية مأمور به شرعاً، يقول الله تعالى: {وَلَا تُلْقُوا بِأَيْدِيكُمْ إِلَى التَّهْلُكَةِ} وقال أيضاً: {وَلَا تَقْتُلُوا أَنْفُسَكُمْ} وقد قرر الفقهاء أنَّ من ضمن المقاصد الكبرى للشريعة الإسلامية حفظ النفس الذي هو من آكد الضروريات التي تجب مراعاتها، وقد يعتبر التهاون المتعمد في ربط حزام السيارة جزءا من التفريط الذي ينتج عنها الاستهانة بالأرواح.
وأخلاق المسلم تقتضي منه أن يكون في مركبه وقيادته هينا لينا ملتزما بالآداب الشرعية والقوانين المتبعة وفي كل ذلك لمن اتبعه أجر ومثوبة عند الله تعالى، والله أعلم.

  • والخلاصة

    التقيد بالأنظمة سواء كانت أنظمة السير أو غيرها من الأنظمة الأخرى واجب شرعي ومن حقوق الوطن والمجتمع التي يجب الحفاظ عليها، وقد دلت نصوص الشريعة الإسلامية ومقاصدها على أن ربط حزام السيارة واجب شرعي وضرورة وقائية؛ لما في ذلك من حفظ الأنفس والأموال والممتلكات وطاعة أوامر ولي الأمر، والله تعالى أعلم.