عنوان الفتوى: النفساء والحائض تقضيان الصوم ولا تقضيان الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما هي الصلوات التي من المفروض على المرأة قضاؤها بعد النفاس؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6527

03-أغسطس-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلمي فقهني الله وإياك في دينه أن الحائض والنفساء لا يجب عليهما قضاء الصلاة وإنما يقضيان الصيام إذا انقطع عنهما الدم، وقد تضافرت نصوص الشرع على ذلك ففي الحديث المتفق عليه ( عن معاذة أن امرأة سألت عائشة فقالت: أتقضي إحدانا الصلاة أيام محيضها ؟ فقالت عائشة:  أحرورية أنت قد كانت إحدانا تحيض على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم ثم لا تؤمر بقضاء ).

وكذلك النفساء فإن حكم الحائض ينسحب عليها، فقد قال الحافظ ابن حجر في فتح الباري: (وحكم النفساء والحائض واحد )، و قال ابن رجب في فتحه أيضا: (وقد حكى ابن جرير وغيره الإجماع على أن حكم النفساء حكم الحائض في الجملة )

وجاء في الإستذكار للإمام ابن عبد البر المالكي رحمه الله: (  وقال عجلان أبو غالب سألت بن عباس عن النفساء والحائض هل تقضيان الصلاة إذا طهرتا قال هؤلاء نساء النبي - عليه السلام - لو فعلن ذلك أمرنا نساءنا به ).

 قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم: (أجمع المسلمون على أن الحائض والنفساء لا تجب عليهما الصلاة ولا الصوم في الحال ، وأجمعوا على أنه لا يجب عليهما قضاء الصلاة ، وأجمعوا على أنه يجب عليهما قضاء الصوم . قال العلماء والفرق بينهما أن الصلاة كثيرة متكررة فيشق قضاؤها بخلاف الصوم ، فإنه يجب في السنة مرة واحدة ).

  • والخلاصة

    لاتصوم الحائض ولاالنفساء ولا تصليان أثناء نزول دم الحيض ودم النفاس؛ فإذا انقطع الدم عنهما تقضيان الصيام ولا تقضيان الصلاة، هذا وفوق كل ذي علم عليم.