عنوان الفتوى: حكم لعب الشطرنج

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم اللعب بالشطرنج؟

نص الجواب

رقم الفتوى

65178

03-فبراير-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك أخي السائل وأحسن إليك، ونشكرك على تواصلك معنا.

اللعب بالشطرنج جائز لما يحققه من مصالح ومقاصد سليمة؛ ففي ممارسة هذه اللعبة تدريب للعقل وتربية للملكة الفكرية وتقوية للذهن، واكتساب للخبرات.

وقد اختلف العلماء السابقون - رحمهم الله - في حكم لعب الشرنج لعدم وجود نص صريح صحيح قطعي فيها، فقد ورد ذكر الشطرنج في بعض الأحاديث ولكن نص جماعة من المحدثين والفقهاء على أنه لا يصح شيءٌ منها، يقول المنذري في الترغيب: (وقد ورد ذكر الشطرنج في أحاديث، لا أعلم لشيء منها إسناداً صحيحاً ولا حسناً) ولكونه ليس فيه دليل ينص عليه فقد اجتهد العلماء منذ عصر الصحابة رضي الله عنهم في استنباط حكمه وطلبه في الصور القريبة منه، فاختلفوا في ذلك بين المانع والمبيح، فمن رأى أنه لا فائدة منه سوى إشغال الإنسان عما خلق له فذهب إلى منعه، وهو ما مال إليه غالب المالكية، وتعَلُّقُهم في ذلك بالوقائع والأحوال والضمائم المحيطة بهذه اللعبة، كما اعتبروا  في ذلك المروءات التي تقتضي التوقي عن بعض المباحات القادحة فيها لا سيما في حق ذوي العلم والدين، وتقدير ذلك كله مبني على الأعراف والعادات.

أما الفقهاء المجيزون لها، ومنهم الشافعية فرأوا منافعها وعوائدها المنمية لعقل الإنسان وتفكيره وخبرته، وأنها أداة تحقق مقاصد محمودة، وأساليب يدافع بها عن وطنه وأهله، إضافة لما تحققه من الترويح عن النفس وشحذ الذهن وملء الفراغ بالفائدة العائدة، يقول الفقيه الشافعي أبو إسحاق الشيرازي فيما نقله عنه القرافي في الذخيرة:(الشطرنج يقوي الفكر ويجبر الخاطر ويتعلم به القتال والكر والفر والهرب والطلب) وسماه بعض الفقهاء: "لب الرجال" وجعلوه معيناً على التعلم ودفع الملل).

ففي أمر الشطرنج سعة وفسحة لاسيما في ضوء الأنظمة والهيئات التي تنظم هذه اللعبة وتشرف عليها وفق ضوابط واستراتيجيات وطنية لتكوين الأجيال وتربية الذكاء وتنمية قدراتهم العقلية، وإشغالهم بالأنشطة الملائمة التي تبعدهم عن الانحرافات الفكرية والسلوكية والعادات السيئة؛ وزرع الوطنية الصادقة فيهم.

وإننا لننصح من يمارس هذه اللعبة بالمحافظة على الصلوات في أوقاتها، وأن يتخلق بأخلاق الإسلام، ولا يفرط بسبب الإنشغال بها في حقوق نفسه وأهله. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    اللعب بالشطرنج جائز لما يحققه من مصالح معتبرة ومفيدة في تكوين عقول سليمة وأجيال مستقيمة، وقد اعتبر الفقهاء الفوائد التي تحققها. والله تعالى أعلم.