عنوان الفتوى: وضع شاهد على القبر والكتابة عليه

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز وضع شاهد على القبر وكتابة آية من القرآن الكريم وذكر اسم المتوفى وتاريخ الوفاة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

64704

27-يناير-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أخي السائل، واعلم أنه يجوز وضع علامة على القبر كشاهد صغير، وتجوز الكتابة عليه في حدود التعريف بصاحبه وتمييزه لمن يزوره من ذويه وغيرهم، جاء في نهاية المحتاج للرملي رحمه الله: (لو احتاج إلى كتابة اسم الميت لمعرفته للزيارة كان مستحبا بقدر الحاجة)، وقال العلامة ابن عابدين الحنفي في رد المحتار: (ويتقوى - ما قاله الحاكم - بما أخرجه أبو داود بإسناد جيد "أن رسول الله صلى الله عليه وسلم حمل حجرا فوضعها عند رأس عثمان بن مظعون؛ وقال: أتعلم بها قبر أخي وأدفن إليه من مات من أهلي"، فإن الكتابة طريق إلى تعرف القبر بها)، أما كتابة آيات القرآن فالأولى عدم فعل ذلك؛ لأنَّها ربما تتعرض للامتهان إذا وقع الحجر مع مرور الزمن، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز وضع علامة على القبر كشاهد صغير، وتجوز الكتابة عليه، أما كتابة آيات القرآن فالأولى عدم فعل ذلك؛ لأنها ربما تتعرض للامتهان إذا وقع الحجر مع مرور الزمن، والله تعالى أعلم.