عنوان الفتوى: العلاقة الزوجية أثناء الحيض من غير علم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

تأخر الحيض عني في هذا الشهر ٥ أيام، وفي اليلة الماضية رأيت إفرازات بنية خفيفة فتجاهلته؛ لأني كنت أعتقد أني حامل لأني كنت أشعر بأعراض الحمل من غثيان واستفراغ منذ مدة .. حدث جماع بيني وبين زوجي ولكني قبلها تأكدت من الإفرازات ولم أجد شيئاً. أثناء الليل لم أشعر بأي شيء، ولكني عندما استيقظت وجدت في ثيابي إفرازات بنية، وعند دخولي الخلاء -أعزكم الله- وجدت دماً صريحاً.. هل أنا آثمة لما حصل؟ وهل علي كفارة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

64680

25-يناير-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيكم وحفظكم، ولا تلزمك كفارة في ما حصل من الجماع في الحيض، ولا إثم كذلك عليك إن شاء الله تعالى ما دمت لست متعمدة ذلك بأن كنت تظنين أنَّ الذي أتاك ليس دم حيض؛ لأنَّ الخطأ والنسيان من ما عفي عنه في حق هذه الأمة، فقد أخرج ابن حبان في صحيحه عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رضي الله عنهما أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "إِنَّ اللَّهَ تَجَاوَزَ عَنْ أُمَّتِي الْخَطَأَ وَالنِّسْيَانَ وَمَا اسْتُكْرِهُوا عليه"،  والله تعالى أعلم.

 

 

  • والخلاصة

    لا تلزمك كفارة في ما حصل من الجماع في الحيض، ولا إثم كذلك عليك إن شاء الله تعالى ما دمت لست متعمدة ذلك بأن كنت تظنين أن الذي أتاك ليس دم حيض؛ لأنَّ الخطأ والنسيان من ما عفي عنه في حق هذه الأمة، والله تعالى أعلم.