عنوان الفتوى: الكريمات مع الوضوء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

نعلم أنَّه عند الوضوء يجب إزله أي حائل يمنع وصول الماء عن الجلد. وسؤالي: هل يعتبر الكريم المرطب للجلد أو الكريم الذي يترك على الشعر حائلاً؟ وإذا كانت بشرتي دهنيه فهل الإفرازت الدهنيه على جلدي يجب إزالتها أيضاً؟

نص الجواب

رقم الفتوى

64456

13-يناير-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك ووفقك، واعلمي أنَّ "الكريمات" والمراهم الطبية إذا كان لها جرم -طبقة كثيفة- مانع من وصول الماء إلى بشرة الجلد، فإنها تعتبر حائلاً لا يصح الوضوء مع وجودها، سواء كانت على الوجه أو الشعر أو غيرهما من أعضاء الوضوء؛ فتجب إزالتها بالوسيلة الكفيلة بإزالتها كالصابون أو المحارم الورقية أو غيرهما قبل البدء بالوضوء.

أما إذا كانت خفيفة لا تمنع وصول الماء إلى الجلد، فيصح الوضوء مع وجودها إذ لا تعتبر حائلاً، أما الإفرازات الناتجة عن البشرة الدهنية فمثلها مثل الوسخ تزول مع الماء والدلك، وما بقي بعد ذلك من الإفرازات لا تلتفتي إليه فدين الله تعالى يسر وقد عفا الله عما فيه مشقة، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    "الكريمات" والمراهم الطبية إذا كان لها جرم مانع من وصول الماء إلى بشرة الجلد، فإنها تعتبر حائلاً لا يصح الوضوء مع وجودها، سواء كانت على الوجه أو غيره من أعضاء الوضوء؛ فتجب إزالتها بالوسيلة الكفيلة بإزالتها كالصابون أو غيره قبل البدء بالوضوء.

    أما إذا كانت خفيفة لا تمنع وصول الماء إلى الجلد، فيصح الوضوء مع وجودها إذ لا تعتبر حائلاً، أما الإفرازات الناتجة عن البشرة الدهنية فمثلها مثل الوسخ تزول على الماء والدلك، وما بقي بعد ذلك من الإفرازات لا تلتفت إليه، والله تعالى أعلم.