عنوان الفتوى: ترك تحية المسجد من أجل القضاء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أقوم ولله الحمد بأداء الصلوات الخمس بالمسجد، إلا أني عوضاً عن ركعتي تحية المسجد أقوم بصلاه الفوائت من السنوات الماضية؛ كأن أصلي الصبح قبل الصبح جماعة والظهر قبل الظهر وهكذا. سؤالي هو: هل ترك تحية المسجد غلط؟ أو أن أداء الفوائت من الصلاة أهم؟ وجزاكم الله عن المسلمين خيراً.

نص الجواب

رقم الفتوى

64278

06-يناير-2016

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك ووفقك، وما فعلته صواب، فالقضاء مقدم على النوافل، ولكن تحية المسجد تتأدى بأي صلاة عند دخول المسجد، فبإمكانك أن تنوي مع القضاء تحية المسجد، فتكون قضيت صلاتك وحييت المسجد بها، ويحصل لك أجرهما معاً، قال الشيخ خليل: "وتأدت بفرض"، قال العلامة الخرشي: (يعني أن ركعتي التحية ليستا مرادتين لذاتهما إذ القصد منهما تمييز المساجد عن سائر البيوت؛ فلذا إذا صلى صلاة أجزأته عن تحية المسجد في القيام مقامها في إشغال البقعة مع حصول ثوابها إذا نوى بالفرض الفرض والتحية أو نوى نيابة الفرض عنها)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ما فعلته صواب، فالقضاء مقدم على النوافل، ولكن تحية المسجد تتأدى بأي صلاة عند دخول المسجد، فبإمكانك أن تنوي مع القضاء تحية المسجد، فتكون قضيت صلاتك وحييت المسجد بها، ويحصل لك أجرهما معاً، والله تعالى أعلم.