عنوان الفتوى: حكم وضع الزيت على الثمار لتسريع إنضاجها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

نحن مجتمع زراعي تكثر فيه زراعة أشجار التين، ويقوم بعض المزارعين بوضع نوع من الزيوت وهو زيت السمسم على الثمار من أجل التبكير بإنضاجها للحصول على أسعار عالية قبل كثرة عرض الثمار في السوق وحجتهم أن الزيت الموضوع على الثمار غير ضار، ويؤثر ذلك على سعر أثمار من لا يفعل ذلك ويعتقد أنه غش وحرام؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6417

26-يوليه-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

لا مانع - فيما يظهر لنا -من وضع الزيت على ثمار التين وغيرها، إذا كان ذلك يفيد في إنضاجها، فأي طريقة مشروعة تؤدي إلى إصلاح الثمار ونضوجها فلا بأس ولا حرج في استخدامها، المهم أن لا يكون في هذه الطريقة أو غيرها ما يؤدي إلى غش أو إضرار بصحة الناس، أو إنقاص من جودة الثمار، فإذا انتفت هذه المحاذير فالأصل في هذا التصرف الإباحة والجواز.

أما إذا كان في اتباع هذه الطريقة الإضرار بصحة الناس، أو غشهم فهذا لا يجوز لقول النبي صلى الله عليه وسلم :" ومن غشنا فليس منا ". رواه مسلم.

وننصحكم بالرجوع إلى أهل الخبرة والاختصاص لمعرفة هل في هذه الطريقة ضرر على الثمار أم لا. وإذا ثبت سلامة هذه الطريقة فلا مانع من البيع ولو بسعر مرتفع. والله أعلم

  • والخلاصة

    لا مانع من وضع الزيت على ثمار التين وغيرها، إذا كان ذلك يفيد في إنضاجها وإصلاحها، بشرط ألا يؤدي ذلك إلى الإضرار بصحة الناس، أوغشهم، والله أعلم.