عنوان الفتوى: قراءة سورة الكهف في الصلاة ليلة الجمعة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

من السنة الغراء قراءة سورة الكهف ليلة الجمعة وإني أتلوها مجزأة في ركعتي المغرب والعشاء وقيام الليل فهل يجوز ذلك؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6412

26-يوليه-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم يا أخي السائل الكريم بارك الله بك وجزاك الله خيراً، وجعلك من عباده الصالحين:

إن قراءة سورة الكهف ليلة الجمعة أو يومها مستحبة، جاء في أسنى المطالب في الفقه الشافعي:" ( ويقرأ فيهما ) أي في يومها وليلتها ( سورة الكهف ) لخبر { من قرأ سورة الكهف يوم الجمعة أضاء له من النور ما بين الجمعتين } رواه الحاكم وصحح إسناده ولخبره { من قرأ سورة الكهف ليلة الجمعة أضاء له ما بينه وبين البيت العتيق } رواه الدارمي والبيهقي ". 

فيستحب للمسلم أن يقرأ سورة الكهف يوم الجمعة، والظاهر أنه يتحقق هذا الاستحباب بقراءتها في الصلاة أو خارجها لأنه لم يرد فيما نعلم دليل باشتراط قراءتها خارج الصلاة لتحصيل الاستحباب المذكور، ولم نقف على قول لأحد من أهل العلم يشترط ذلك.

  • والخلاصة

    يستحب للمسلم أن يقرأ سورة الكهف يوم الجمعة، والظاهر أنه يتحقق هذا الاستحباب بقراءتها في الصلاة أو خارجها لأنه لم يرد فيما نعلم دليل باشتراط قراءتها خارج الصلاة لتحصيل الاستحباب المذكور. والله أعلم.