عنوان الفتوى: توبتك صحيحة رغم العجز عن إزالة الوشم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا وشمت وشماً منذ 7 سنوات ماذا أفعل؟ هل تقبل توبتي؟ وهل عليَّ إزالته؟

نص الجواب

رقم الفتوى

63608

21-ديسمبر-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله العلي القدير أن يوفق لكل خير، وتوبتك صحيحة ما دامت توبة صادقة واستوفيت شروطها، ولا يجب عليك إزالة الوشم بما فيه ضرر على بدنك، وما دمت عاجزاً عن إزالته فهو معفو عنه، قال العلامة النفراوي رحمه الله في الفواكه الدواني:(الوشم إذا وقع على الوجه الممنوع لا يكلف صاحبه بإزالته بالنار بل هو من النجس المعفو عنه فتصح الصلاة به). 

وقال العلامة النووي في المجموع:(يزال الوشم بالعلاج فإن لم يمكن إلا بالجرح لا يجرح ولا إثم عليه بعد التوبة)، والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    توبتك صحيحة ما دامت توبة صادقة، ولا يجب عليك إزالة الوشم بما فيه ضرر على بدنك، وما دمت عاجزا عن إزالته فهو معفو عنه، والله تعالى أعلم.