عنوان الفتوى: ختمة القرآن في كل شهر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 هل يأثم الإنسان إذا لم يختم القرآن في شهر أم لا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

63473

08-ديسمبر-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك، ولا يأثم من لم يختم القرآن في كل شهر ولكن لا ينبغي للمسلم أن يخلو يومه وليلته عن قراءة شيء من القرآن الكريم وأن يكون له ورداً من ذلك، وإلا فإنه يكون قد فوت على نفسه فضلاً عظيماً وأجراً كبيراً؛ وذلك لأنَّ قراءة القرآن لها منزلة كبيرة في قلب المسلم، فقد حض عليها الشرع وذكر ما فيها من الخير، قال الله عز وجل: {إن هذا القرآن يهدي للتي هي أقوم ...} [الإسراء:9]. فلا يخفى فضل تلاوة القرآن وحفظه على مؤمن، والآيات والأحاديث في ذلك كثيرة نشير منها إلى ما روي عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من قرأ حرفا من كتاب الله فله به حسنة والحسنة بعشر أمثالها لا أقول الم حرف ولكن ألف حرف ولام حرف وميم حرف"، أخرجه الترمذي. وفي صحيح البخاري عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لا حسد إلا في اثنتين رجل علمه الله القرآن فهو يتلوه آناء الليل وآناء النهار ... ".
وما رواه مسلم في صحيحه عن أبي أمامة رضي الله عنه قال سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول: "اقرأوا القرآن فإنه يأتي يوم القيامة شفيعا لأصحابه ... ". وما رواه أبو داود في سننه عن عبد الله بن عمرو قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يقال لصاحب القرآن اقرأ وارتق ورتل كما كنت ترتل في الدنيا فإن منزلك عند آخر آية تقرؤها".
بل إن قارئ القرآن من أهل الله تعالى، ففي سنن ابن ماجه عن أنس بن مالك قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن لله أهلين من الناس"، قالوا يا رسول الله من هم؟ قال: "هم أهل القرآن أهل الله وخاصته"، والله تعالى أعلم. 

  • والخلاصة

    لا يأثم من لم يختم القرآن في كل شهر لأن تلاوة القرآن ليست واجبة وإنما هي مستحبة فقط، مع التنبيه إلى المحافظة على قراءة القرآن لما فيها من الخير، فقد حض عليها الشرع وذكر ما فيها من الخير، والله تعالى أعلم.