عنوان الفتوى: الجمع والقصر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا اسكن في دبي وأعمل في أبو ظبي. السؤال: عندما أنوي القيام بنشاط بعد ساعات العمل في أبو ظبي، هل يجوز أن أجمع في الصلاة وأنا في أبوظبي؟ وأيضاً: هل أستطيع أن أجمع وأنا في طريق العودة إلى دبي، في حين أني قد أصل بيتي قبل أذان العشاء؟

نص الجواب

رقم الفتوى

63066

26-نوفمبر-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك وجعلك من المقيمين للصلاة، وما دمت تسكن في دبي وتعمل في أبوظبي فإنه يجوز لك قصر الصلاة التي تصليها في أبو ظبي أو في الطريق بينه وبين دبي إذا لم تقم في أبوظبي أربعة أيام تامة، قال العلامة الخرشي رحمه الله تعالى (المسافر سفراً طويلاً ... يقصر الصلاة الرباعية)، أما الجمع فلا يجوز لك؛ وإنما جاز لك القصر دون الجمع لأن جمع التقديم لمشتركتيْ الوقت كالظهر والعصر أو المغرب والعشاء إنما يجوز في مثل المسافات الطويلة التي يعلم المسافر أنه سيفوت عليه وقت الثانية وهو ما زال في السفر أو نحو ذلك، والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    ما دمت تسكن في دبي وتعمل في أبوظبي فإنه يجوز لك قصر الصلاة التي تصليها في أبوظبي أو في الطريق بينه وبين دبي إذا لم تقم في أبوظبي أربعة أيام تامة، أما الجمع فلا يجوز لك وإنما جاز لك القصر دون الجمع؛ لأن جمع التقديم لمشتركتيْ الوقت كالظهر والعصر أو المغرب والعشاء إنما يجوز في مثل المسافات الطويلة التي يعلم المسافر أنه سيفوت عليه وقت الثانية وهو ما زال في السفر أو نحو ذلك، والله تعالى أعلم.