عنوان الفتوى: حكم النجاسة لا ينتقل إذا زالت عينها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ثوب كانت به نجاسة وجفت، إذا مس ثوباً آخر فهل تنتقل النجاسة من الأول إلى الثاني؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6302

17-يوليه-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن الثوب أو البدن أو المكان إذا كانت بأحدها نجاسة فزالت ذاتها بغير الماء المطلق فإنها لا يتنجس ما يلامسها بعد ذلك، يقول الشيخ خليل رحمه الله في المختصر: (ولو زال عين النجاسة بغير المطلق لم يتنجس ملاقي محلها )، وذلك بصرف النظر عن الوسيلة التي تمت بها الإزالة؛ وقد وضح أهل العلم الطرق التي يحتمل إزالة النجاسة بها، يقول الإمام الصاوي رحمه الله في حاشيته على الشرح الصغير: (( ولو زال عين النجاسة بغير مطلق لم ينجس ملاقي محلها ): إذا زالت عين النجاسة بغير ماء مطلق بأن زالت بماء مضاف أو ماء ورد ونحوه، أو جف محل النجاسة ولاقى محلاً مبلولاً ثم لاقى محل النجاسة وهو مبلول محلاً طاهراً من ثوب أو بدن أو غيرهما،... لم ينجس ملاقي محل النجاسة في الصورتين ؛ لأنه لم يبق إلا الحكم والحكم لا ينتقل). والله أعلم

  • والخلاصة

    الثوب الذي كانت به نجاسة وجفت لا يتنجس ثوب آخر لامسه بعد ذلك، هذا وفوق كل ذي علم عليم.