عنوان الفتوى: القيء من أجل تخفيف الوزن

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم التقيئ عمداً باليد بعد الأكل مباشرة حتى لا يزيد الوزن؟

نص الجواب

رقم الفتوى

62758

22-نوفمبر-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك ووفقك، ولا ينبغي للإنسان أن يأكل الطعام من أجل أن يتقيأه، لأنَّ في ذلك إفساداً للطعام أو إتلافاً له بلا فائدة، وقد سنَّ لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الاعتدال في الطعام والشراب، فقد جاء في الحديث عَنْ مِقْدَامِ بْنِ مَعْدِي كَرِبَ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ:"مَا مَلَأَ آدَمِيٌّ وِعَاءً شَرًّا مِنْ بَطْنٍ، بِحَسْبِ ابْنِ آدَمَ أُكُلَاتٌ يُقِمْنَ صُلْبَه؛ُ فَإِنْ كَانَ لَا مَحَالَةَ فَثُلُثٌ لِطَعَامِه، وَثُلُثٌ لِشَرَابِه،ِ وَثُلُثٌ لِنَفَسِهِ"، رواه الترمذي.

 فينبغي للمؤمن أن يقتصر على قدر الحاجة من الأكل والشرب؛ كما في الآية:{وكلوا واشربوا ولاتسرفوا}، لكن من أكل طعاماً وخاف علي نفسه ضرراً منه؛ فلا حرج أن يتقيأه لأنَّ حفظ النفوس أولى من حفظ الطعام، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا ينبغي للإنسان أن يأكل الطعام من أجل أن يتقيأه، لأن في ذلك إفساداً للطعام أو إتلافا له بلا فائدة، وقد سنَّ لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم الاعتدال في الطعام والشراب، فينبغي للمؤمن أن يقتصر على قدر الحاجة من الأكل والشرب،  لكن من أكل طعاماً وخاف على نفسه ضرراً منه فلا حرج أن يتقيأه لأنَّ حفظ النفوس أولى من حفظ الطعام، والله تعالى أعلم.