عنوان الفتوى: نقل الكفارة إلى بلد آخر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز إخراج الكفارة (إطعام ستين مسكيناً) إلى خارج الدولة، وهل تكون نفس المقدار؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6269

10-يوليه-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن نقل الكفارة من البلد الذي وجبت فيه إلى بلد آخر محل خلاف بين الفقهاء، فمنهم من منعه قياسًا على الزكاة، إلا إذا لم يوجد ببلده من تدفع له، أو كان له أقرباء بالبلد الآخر فدفعها لهم أولى،  

ومنهم من أجازه وهم الجمهور ( المالكية والأحناف )، وللشافعية طريقان أصحهما الجواز، ذكرهما النووي في المجموع، وعند الحنابلة وجهان: المنع والجواز، والمصحح عندهم الجواز، نص عليه المرداوي في الإنصاف؛ ومقدار الكفارة هو، هو، سواءً دُفعت داخل البلد أو خارجه. والله أعلم.

  • والخلاصة

    نقل الكفارة إلى بلد آخر لمن هم أحوج أو أولى لا حرج فيه عند جمهور أهل العلم. هذا وفوق كل ذي علم عليم.