عنوان الفتوى: عدم ستر الكتفين في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عند ارتداء الرجل بلوزة حفر أو لبس فنيلا أثناء الصلاة وتكون منطقة الأكتاف ظاهرة، هل هذا يمنع قبول الصلاة من الله تعالى؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

6250

07-يوليه-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلمي فقهني الله وإياك في دينه أن ستر العورة شرط من شروط صحة الصلاة الأساسية، ومعلوم أن عورة الرجل ما بين السرة والركبة؛ فهذا هو الحد الأدنى الذي لا بد من ستره في الصلاة وخارج الصلاة.

أما ما عدا ذلك فيستحب ستره؛ وإن تمت الصلاة مع كشفه صحت مع الكراهة، يقول الإمام ابن أبي زيد القيرواني رحمه الله في رسالته: (ويكره أن يصلي بثوب ليس على أكتافه منه شيء، فإن فعل لم يعد).

ويقول الشيخ الأخضري المالكي رحمه الله: (وتكره الصلاة في السراويل إلا إذا كان فوقها شيء)، والله أعلم.

  • والخلاصة

    الحاصل: أن عاريَّ الكتفين صلاته صحيحة ولكن ذلك مكروه، هذا وفوق كل ذي علم عليم.