عنوان الفتوى: وجوب الزكاة على الوديعة البنكية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عندي وديعة استثمارية مدة خمس سنين في بنك إسلامي وإلى الآن لم استلم أية أرباح إلا بعد خمس سنين الوديعة عشرة ألاف الآن مر عليها تقريبا ثلاث أو أربع سنين هل عليها زكاة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6242

07-يوليه-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فيجوز وضع وديعة في بنك إسلامي ويجوز أخذ الأرباح عليها، وإن مجمع الفقه الإسلامي تكلم عن الودائع المصرفية في دورته التاسعة، وجاء في قراره: ((الودائع التي تسلم للبنوك الملتزمة فعلياً بأحكام الشريعة الإسلامية بعقد استثمار على حصة من الربح هي رأس مال مضاربة، وتنطبق عليها أحكام المضاربة (القراض) في الفقه الإسلامي التي منها عدم جواز ضمان المضارِبِ (البنك) لرأس مال المضاربة)).

وعليه فتجب الزكاة في المال االمودع فى البنك  ولو تأخرت أرباحه أو لم يحقق ربحا أو حتى لو خسر، إذا بقي منه مقدار نصاب فأكثر، ذلك أن الزكاة وجبت في المال  ولو لم يحصل له نماء وعليه فيجب إخراج الزكاة عن السنوات التي مرت، والله أعلم وأستغفر الله.

  • والخلاصة

    نعم عليها زكاة والله أعلم.