عنوان الفتوى: العبرة بالنية في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

دخلت صلاة العشاء وأنا في نيتي صلاة المغرب وأنا قد صليت المغرب ولكني نسيت وأتممت الصلاة فهل أعيدها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6229

07-يوليه-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن نية الصلاة المعينة فريضة من فرائض الصلاة والنية محلها القلب وهي جواب على سؤال يتضمنه حال الفاعل، وهو لماذا تم القيام بهذا الفعل؟ ومع أن النية يكره التلفظ بها إلا في حق الموسوس إلا أنها إن لفظت لا يبطلها ذلك؛ ورغم هذا فإذا خالف المتلفظ به ما أضمر في القلب فالمعتبر ما في الأخير، يقول الإمام النفراوي في الفواكه الدواني: (وإن نوى في قلبه شيئا وتلفظ بخلافه فالمعتبر ما نواه لا ما لفظ به) .

وجاء في شرح مختصر خليل للإمام الخرشي رحمه الله: ((ص) وإن تخالفا فالعقد (ش) أي وإن خالفت نيته لفظه فالعبرة بالنية دون اللفظ).

وعليه: - وحسب ما صرحت به في سؤالك - فإنك نويت صلاة المغرب وشرعت في الصلاة، فإن أتممتها مغرباً فقد كررت المغرب، وإن أتممتها عشاءاً لم تجزئك لأنك نويت صلاة المغرب، والله أعلم.

  • والخلاصة

    الحاصل: أن تلك الصلاة لا تجزِئُ عن العشاء وبالتالي يتوجب عليك أن تصلي العشاء من جديد، هذا وفوق كل ذي علم عليم.