عنوان الفتوى: حقن الوجه

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أعاني من ضعف في الوجه بسبب الحمل...هل يجوز لي استعمال حقنة من أجل امتلاء الوجه ونضارته...علما بأن ذلك لا ضرر فيه صحيا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

62249

03-نوفمبر-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك ووفقك، واعلمي أن حقن الوجه من أجل تجميله ونضارته لا يجوز، وأما لضرورة علاج فلا حرج فيه، وبناء عليه فإن حقن الوجه أو الجسم يتعلق بالقصد من ذلك فلا يجوز حقنه طلبا لزيادة الحسن فقط وإنما يجوز لإزالة تشوه أو علاج مرض بشرط عدم وجود ضرر يترتب على حقنه ويرجع في ذلك إلى المختصين.

قال الإمام النووي رحمه الله في شرحه لصحيح مسلم عند شرح حديث: "لعن الله الواشمات والمستوشمات والمتنمصات والمتفلجات للحسن المغيرات خلق الله".

قال: وأما قوله: (المتفلجات للحسن: فمعناه يفعلن ذلك طلبا للحسن، وفيه إشارة إلى أن الحرام هو المفعول لطلب الحسن، أما لو احتاجت إليه لعلاج أو عيب في السن ونحوه فلا بأس).

فإذا كان حقنك لوجهك من أجل إعادته لحالته قبل الحمل فلاباس بذلك لأنه داخل في باب العلاج وإزالة التشوهات التي طرأت عليه، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    حقن الوجه من أجل تجميله ونضارته لا يجوز، وأما لضرورة علاج فلا حرج فيه، وبناء عليه فإن حقن الوجه أو الجسم يتعلق بالقصد من ذلك فلا يجوز حقنه طلبا لزيادة الحسن فقط، وإنما يجوز لإزالة تشوه أو علاج مرض بشرط عدم وجود ضرر يترتب على حقنه، فإذا كان حقنك لوجهك من أجل إعادته لحالته قبل الحمل فلاباس بذالك لأنه داخل في باب العلاج وإزالة التشوهات الطارئة، والله تعالى أعلم.