عنوان الفتوى: ما سلم معناه جاز الدعاء به

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما صحة الحديث أو المقولة التي انتشرت بين الناس وهي "اللهم إني وكلتك أمري فأنت خير وكيل ودبر لي أمري فإني لا أحسن التدبير؟

نص الجواب

رقم الفتوى

62234

03-نوفمبر-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أخي السائل، واعلم أنا لم نقف على أصل لهذا الدعاء في السنة النبوية لكن يجوز الدعاء به لسلامة مبناه وصحة معناه، وما شأنه كذلك جاز الدعاء به ، إذ الفائز من اكتفى بالله وكيلا ومدبرا لأموره، واعترف بضعفه وعجزه أمام ربه، فقد قال تعالى: {وكفى بالله وكيلا} [النساء: 81]، وقال تعالى: {وعلى الله فتوكلوا إن كنتم مؤمنين} [المائدة: 23]، {ومن يتوكل على الله فهو حسبه}، وكذلك فإن الله تعالى هو المدبر لشؤون العباد قال تعالى: {إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مَا مِنْ شَفِيعٍ إِلَّا مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِكُمُ اللَّهُ رَبُّكُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلَا تَذَكَّرُونَ} [يونس: 3]، وقال تعالى {يُدَبِّرُ الْأَمْرَ مِنَ السَّمَاءِ إِلَى الْأَرْضِ ثُمَّ يَعْرُجُ إِلَيْهِ فِي يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ أَلْفَ سَنَةٍ مِمَّا تَعُدُّونَ} [السجدة: 5]. اللهم تولنا ويسر لنا أمورنا آمين. والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لم نقف على أصل لهذا الدعاء لكن يجوز الدعاء به لصحة معناه إذ الفائز من اكتفى بالله وكيلا ومدبرا لأموره، والله تعالى أعلم.