عنوان الفتوى: قراءة القرآن مع صعوبة التلفظ الصحيح بحروفه

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 والدتي لا تعرف القراءة والكتابة ولكنها ولله الحمد تحفظ أجزاء من القرآن عن طريق التلقين وتجد صعوبة في تشكيل الكلمات وصعوبة في نطق بعض الحروف مثل ( ج) تقلبه (ي) فهل تأثم لذلك ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

61937

01-نوفمبر-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك: لا تأثم أمك بسبب ما تجده من صعوبة في قراءة القرآن، بل تؤجر مرتين لقراءتها للقرآن أولاً، ولما تجده من صعوبة في القراءة ثانياً، وهي مطالبة بالاستمرار في تحسين قراءتها حتى تتقنها بقدر الإمكان، فقد جاء في صحيح البخاري عن عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «مثل الذي يقرأ القرآن، وهو حافظ له مع السفرة الكرام البررة، ومثل الذي يقرأ، وهو يتعاهده، وهو عليه شديد فله أجران»، وفقك الله تعالى للبر بأمك. والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    لا تأثم أمك بسبب ما تجده من صعوبة في قراءة القرآن، بل تؤجر مرتين لقراءتها للقرآن أولا، ولما تجده من صعوبة في القراءة ثانيا. والله تعالى أعلم.