عنوان الفتوى: قراءة ختمة قرآن بنية الاستشفاء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز عمل ختمة قرآن بنية شفاء لمرضى وتكون هذه الختمة بأن توزع اﻷجزاء على اﻷشخاص وكل منهم في بيته ويتفق على حد أقصى للختمة مثلا بعد يوم أو يومين ويتفق على ميعاد للدعاء بعدها؟ هل هذه الصورة لختم القرآن صحيحة أم مبتدعة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

61871

22-أكتوبر-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فبارك الله فيك أختي السائلة، واعلمي أنه يجوز عمل ختمة قرآن والدعاء بعدها بنية الشفاء سواء من شخص أو أشخاص ولا حرمة في ذلك لأن القرآن لما قُرئ له من المقاصد الدنيوية المشروعة والأخروية، ففي سنن الترمذي من حديث عمران بن حصين رضي الله عنه أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول: "من قرأ القرآن فليسأل الله به، فإنه سيجيء أقوام يقرأون القرآن يسألون به الناس"، قال العلامة الملا علي القاري في مرقاة المفاتيح: (أي فليطلب من الله تعالى بالقرآن ما شاء من أمور الدنيا والآخرة لا من الناس)، وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يستشفي بالقرآن، ففي صحيح مسلم عن عائشة رضي الله عنها، قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا مرض أحد من أهله نفث عليه بالمعوذات.."، والنفث نفخ لطيف بلا ريق. والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    يجوز عمل ختمة قرآن والدعاء بعدها بنية الشفاء سواء من شخص أو أشخاص ولا حرمة في ذلك، والله تعالى أعلم.