عنوان الفتوى: علاقة المصاهرة موازية لعلاقة النسب

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لدي مفروشات في منزل والدة زوجي وأريد التبرع بها وهي لا توافق على ذلك علما أنني وزوجي نريد ذلك وهي تريدها لها وأنا لا أريد أن أعطيها إياها لأنها مقتدرة ماديا وليست بحاجة لها، ماحكم ذلك وهي من نقود زوجي وليس لها علاقة بها سوى أنني خارج الدولة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

61748

14-أكتوبر-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك ووفقك، والذي ننصحك به هو أن لا تتصرفي في ذلك الفراش إلا بإذن أم زوجك ما دام في بيتها فإخراجه من بيتها دون إذنها يتنافى مع الأعراف الحسنة، لا سيما وأصل هذا الفراش من مال ولدها فتركه فيه احترام وتقدير للمصاهرة التي بينك وبينها وذلك مرغب فيه شرعا لأن علاقة المصاهرة علاقة موازية لعلاقة النسب، قال الله سبحانه وتعالى: {وَهُوَ الَّذِي خَلَقَ مِنَ الْمَاء بَشَرًا فَجَعَلَهُ نَسَبًا وَصِهْرًا وَكَانَ رَبُّكَ قَدِيرًا} [الفرقان:54]، قال العلامة ابن عاشور رحمه الله في تفسيره: (وأما الصهر فهو: اسم لما بين المرء وبين قرابة زوجه وأقاربه من العلاقة...). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الذي ننصحك به هو أن لا تتصرفي في ذلك الفراش إلا بإذن أم زوجك ما دام في بيتها فإخراجه من بيتها دون إذنها يتنافى مع الأعراف الحسنة، فتركه فيه احترام وتقدير للمصاهرة التي بينك وبينها وذلك مرغب فيه شرعا لأن علاقة المصاهرة علاقة موازية لعلاقة النسب، والله تعالى أعلم.