عنوان الفتوى: زيادة عدد الأشواط في السعي

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

 سيدة أمية، حجت من مدة لاتقل عن 18 سنة، وفي السعي كانت تعد الذهاب والإياب بين الصفا والمروة مرة واحدة أي: تحسب المسافة كلها بين ذهاب وعودة: مرة واحدة بدل أن تعد: الذهاب (1) والإياب (2). فماذا عليها؟ وجزاكم الله خيرا.

نص الجواب

رقم الفتوى

61742

14-أكتوبر-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك، واعلمي أن حج أختك صحيح ولا شيء عليها فالزيادة في السعي على سبعة أشواط لا تبطله كما لا تبطل الطواف لو حصلت فيه والقول بالبطلان ليس هو المعتمد في المذهب، جاء في حاشية العلامة الدسوقي على الشرح الكبير: (ومن سها في طوافه فبلغ ثمانية، أو أكثر فإنه يقطع ويركع ركعتين للأسبوع الكامل ويلغي ما زاد عليه ولا يعتد به، وهكذا حكم العامد في ذلك، "انظر الحطاب"، وبهذا تعلم أن ما في عبد الباقي والخرشي من بطلان الطواف بزيادة مثله سهو، أو بمطلق الزيادة عمدا كالصلاة مجرد بحث مخالف للنص وقياسهما له على الصلاة مردود بوجود الفارق؛ لأن الصلاة لا يخرج منها إلا بالسلام بخلاف الطواف فيظهر أن الزيادة بعد تمامه لغو). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    حج أختك صحيح ولا شيء عليها. والله تعالى أعلم.