عنوان الفتوى: من أحكام الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لدي أخت في 20 سنة من العمر وعملت عملية زراعة شعر وأخبروها أن لا تضع أي شيء على رأسها لكيلا ينتزع الشعر المزروع لمدة 6 أشهر وهي الآن لا ترتدي الحجاب خوفا من انتزاع الشعر ولا أدري هل تصلي أم لا  لا تستطيع تغطية رأسها هل تسقط عنها الصلاة أم تذنب لتركها؟ 

نص الجواب

رقم الفتوى

61733

14-أكتوبر-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك، ويجب على أختك المحافظة على الصلاة ولا يجوز لها تركها بحجة عدم تغطية الرأس فهذا غير مسقط للصلاة، فالرأس وإن وجب ستره على المرأة فصلاتها صحيحة ولو صلت كاشفة له، فقد نص أهل العلم أن من صلت مكشوفة الرأس أو غيره من الأطراف وسواء فعلت ذلك عمدا أو سهوا أن صلاتها صحيحة وإنما عليها الإعادة في الوقت فقط، وحيث طلب الشرع بإعادة الصلاة في الوقت فقط فهو دليل على صحة الصلاة وأن الإعادة مستحبة وليست واجبة، قال العلامة الخرشي رحمه الله تعالى: (الحرة إذا صلت بادية الصدر فقط أو الأطراف فقط أو هما فإنها تعيد تلك الصلاة في الوقت ... وسواء حصل منهما كشف ذلك عمدا أو جهلا أو نسيانا والمراد بأطرافها ظهور قدميها وكوعيها وشعرها). والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    يجب على أختك المحافظة على الصلاة ولا يجوز لها تركها بحجة عدم تغطية الرأس فهذا غير مسقط للصلاة، فالرأس وإن وجب ستره على المرأة فصلاتها صحيحة ولو صلت كاشفة له، فقد نص أهل العلم أن من صلت مكشوفة الرأس أوغيره من الأطراف وسواء فعلت ذلك عمدا أو سهوا أن صلاتها صحيحة وإنما عليها الإعادة في الوقت فقط، وحيث طلب الشرع بإعادة الصلاة في الوقت فقط فهو دليل على صحة الصلاة وأن الإعادة مستحبة وليست واجبة، والله تعالى أعلم.