عنوان الفتوى: ترك المبيت بمنى

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ذهبت للحج هذا العام ولكن في يوم العيد وبعد رمي جمرة العقبه كنت أنوي الذهاب مباشرة إلى الحرم لأطوف طواف الإفاضة  ولكن زوجي شعر بالتعب الشديد فعدنا إلى خيمتنا في منى للراحه، وبعد المغرب بساعه تقريبا قررنا الذهاب إلى الحرم للطواف ولكن عندما وصلنا تعبنا ونعسنا فقررنا النوم في الحرم ومن ثم نطوف الإفاضة ونسينا ما يخص المبيت بمنى، استيقظنا الساعه الثالثة فجرا لنطوف ونعود بعدها إلى منى. هل علينا شيء مع العلم أننا لم نتذكر المبيت بمنى إلا بعد استيقاظنا الساعة الثالثة فجرا وهل حجنا صحيح؟

نص الجواب

رقم الفتوى

61722

18-أكتوبر-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيكم، واعلم أن من ترك المبيت في منى ليلة من الليالي ناسيا فحجه صحيح ولا إثم عليه لكن يلزمه دم ولا يسقطه النسيان جاء في مختصر الشيخ خليل (وعليه للرمي ومبيت منى ومزدلفة : هدي كنسيان الجميع). والله تعالى أعلم.

 

 

 

  • والخلاصة