عنوان الفتوى: فضل يوم الحمعة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

قال صلي الله عليه وسلم: (ما طلعت الشمس علي يوم أفضل من يوم الجمعة ففيه خلق آدم وفيه أدخل الجنة وفيه أخرج منها وفيه تقوم الساعة وفيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم قائم يصلي يسأل الله شيئاً إلا أعطاه إياه) يرجى التأكيد و شكراً.

نص الجواب

رقم الفتوى

6164

07-يوليه-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم وفقني الله وإياك لكل خير أن نص هذا الحديث كما جاء في الترمذي عن أبي هريرة: ( قال رسول الله صلى الله عليه وسلم خير يوم طلعت فيه الشمس يوم الجمعة فيه خلق آدم وفيه أدخل الجنة وفيه أهبط منها وفيه ساعة لا يوافقها عبد مسلم يصلي فيسأل الله فيها شيئاً إلا أعطاه إياه قال أبو هريرة فلقيت عبد الله بن سلام فذكرت له هذا الحديث فقال أنا أعلم بتلك الساعة فقلت أخبرني بها ولا تضنن بها علي قال هي بعد العصر إلى أن تغرب الشمس فقلت كيف تكون بعد العصر وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لا يوافقها عبد مسلم وهو يصلي وتلك الساعة لا يصلَّى فيها فقال عبد الله بن سلام أليس قد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم من جلس مجلساً ينتظر الصلاة فهو في صلاة قلت بلى قال فهو ذاك ).

وهذا الحديث من الأحاديث الصحيحة التي لا غبار عليها؛ فقد ورد بصيغ مختلفة وبمضمون واحد في الموطأ وسنن أبي داود والترمذي والنسائي وابن ماحه ومسند أحمد وصحيح ابن حبان ومصنف عبد الرزاق والسنن الكبرى للبيهقي والمعجم الكبير وكذا الأوسط للطبراني ومسند الشافعي والطيالسي والبزار؛ والترغيب والترهيب للإمام المنذري ومصنف ابن أبي شيبة، وأصل الحديث في صحيح الإمام مسلم بدون عبارة: ( وفيه ساعة...).

 

 

  • والخلاصة

    هذ الحديث من الأحاديث التي جاوزت القنطرة، ولا نعلم أن أحداً من أهل الصناعة الحديثية طعن في صحته، هذا وفوق كل ذي علم عليم.