عنوان الفتوى: أكل الثوم والبصل والذهاب للمسجد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الصلاة بالمسجد لمن أكل ثوماً أو بصلاً حتى لو كان قليلا والرائحة ضعيفة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

61623

06-أكتوبر-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك، ولا يجوز الذهاب للمسجد مع وجود رائحة الثوم أو البصل أو غيرهما؛ لأنَّ ذلك يتأذي به المصلون، وكل ما يؤذي المصلين فهو من الأعذار المبيحة للتخلف عن الجمعة والجماعة، قال العلامة الخرشي رحمه الله تعالى:(من الأعذار المبيحة للتخلف عن الجمعة والجماعة أكل ما تؤذي رائحته كثوم قبل إنضاجه بالنار وفجل لإيذاء جشائه ونحوهما مما له رائحة خبيثة)، قال الشيخ العدوي على الخرشي رحمهما الله تعالى:(.... وفي جواز دخول آكله المسجد بغير جمعة وجماعة وكراهته قولان، وصرح ابن رشد في المقدمات والبيان بأنه يحرم على آكله دخول المساجد وهو الظاهر)، لكن إذا تقين الشخص من عدم الإضرار بالمصلين لكونه تحقق من زوال الرائحة بطريقة ما أو بقلتها جدا فلا حرج عليه حينئذ في الذهاب للمسجد، لأن الحكم يدور مع علته وجوداً وعدماً، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز الذهاب للمسجد مع وجود رائحة الثوم أو البصل أو غيرهما التي تؤذي المصلين، إذ كل ما يؤذي المصلين فهو من الأعذار المبيحة للتخلف عن الجمعة والجماعة، والله تعالى أعلم.