عنوان الفتوى: الاستنشاق في الوضوء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

عند الاستنشاق في الوضوء لا أدخل الماء إلى داخل الأنف لأني أتضايق ولا أستطيع إخراج الماء كما أني أحياناً اغسل يدي أكثر من ثلاث مرات، فهل يجوز؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6087

23-يونيو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن فرائض الوضوء سبعٌ، وسننه كذلك سبعٌ ومن بين هذه السنن الاستنشاق: وهو جذب الماء بريح الأنف ويتلوه الاستنثار: وهو إخراج الماء من الأنف بالأصابع، يقول الإمام الخرشي رحمه الله في شرحه للمختصر: (ومن السنن الاستنشاق من التنشق وهو لغة الشم وشرعا جذب الماء إلى الأنف بالنفس...وما دام الاستنشاق سنة فمعنى ذلك أنه ليس مما يجب فعله في الوضوء وإن كان الأكمل الإتيان به؛ اللهم إلا إذا كان المتوضئ يجد عنتاً أو مشقة في فعله فعندئذ لا حرج في تركه، والله أعلم.

  • والخلاصة

    إن الاستنشاق سنة من سنن الوضوء لا يجب فعله وعليه فمن تركه لمشقة لا يفسد وضوؤه؛ ويكفي في الوضوء غسل العضو ثلاث مرات فذلك غاية الكمال فيه، هذا وفوق كل ذي علم عليم.