عنوان الفتوى: الصلاة ببطاقة العمل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم الصلاة ببطاقة العمل حيث يوجد بها اسم وصورة صاحبها؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6071

25-يونيو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فأسأل الله جل وعز أن يفقهني وإياك في دينه ثم اعلم رحمني الله وإياك أن شروط الصلاة تتمثل في طهارة الحدث بشقيه الأكبر والأصغر، وطهارة الخبث بالنسبة للمكان والثوب والبدن، وستر العورة واستقبال القبلة؛ فمتى ما تكاملت هذه الشروط تسني القيام بالصلاة، وعليه فإن الصلاة ببطاقات العمل معلقة على ثياب الموظف أو العامل لا حرج شرعاً فيها ما دامت طاهرة، والصورة التي فيها لا ظل لها.

ولم يكن مثل تلك البطاقات موجودا قديماً لذلك لم يفرع عليها الفقهاء القدماء رحمهم الله؛ إلا أنهم تطرقوا للبس الثوب الذي توجد عليه تصاوير فكرهوا الصلاة به مع بيان صحتها إن تمت، جاء في كتاب العناية شرح الهداية: الإمام البابرتي الحنفي رحمه الله: (ولو لبس ثوبا فيه تصاوير يكره) لأنه يشبه حامل الصنم، والصلاة جائزة في جميع ذلك لاستجماع شرائطها...)، والله أعلم.

 

  • والخلاصة

     إن الصلاة ببطاقات العمل جائزة مع كراهة تعمد ذالك إذ الأفضل عدمه، هذا وفوق كل ذي علم عليم.