عنوان الفتوى: الاختلاط وتقبيل الفتاة لأقاربها الرجال

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز للبنت وعمرها 20 سنة وعمر ابن خالتها 17 سنة أن تقبله من الخدين ؟ وهل يجوز لها أن تجلس مع أقربائها من الشباب؟ ما هي حدود هذا الأمر وشروطه ؟

نص الجواب

رقم الفتوى

605

03-أبريل-2008

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

الفتاة إذا بلغت سن الحيض وجب عليها الحجاب الشرعي ويحرم عليها ملامسة أو مصافحة الرجال غير المحارم.

وقد روى أبو داود عَنْ عَائِشَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهَا أَنَّ أَسْمَاءَ بِنْتَ أَبِي بَكْرٍ دَخَلَتْ عَلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَلَيْهَا ثِيَابٌ رِقَاقٌ فَأَعْرَضَ عَنْهَا رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَقَال : "يَا أَسْمَاءُ إِنَّ الْمَرْأَةَ إِذَا بَلَغَت المَحِيضَ لَمْ تَصْلُحْ أَنْ يُرَى مِنْهَا إِلَّا هَذَا وَهَذَا وَأَشَارَ إِلَى وَجْهِهِ وَكَفَّيْهِ."

وابن الخالة ليس من المحارم بل يعامل معاملة الرجال الأجانب من حيث وجوب التزام الحجاب أمامه وترك الملامسة والمصافحة والتقبيل، وهذا عام يشمل الرجال والنساء حتى عند تقدم السن وفتور الشهوة، والله أعلم

  • والخلاصة

    ابن الخالة ليس من المحارم بل يعامل معاملة الرجال الأجانب من حيث وجوب التزام الحجاب أمامه وترك الملامسة والمصافحة والتقبيل، وهذا عام يشمل الرجال والنساء حتى عند تقدم السن وفتور الشهوة، والله أعلم