عنوان الفتوى: الوفاء بالنذر المعلق

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

امرأة نذرت لئن رزقها الله ولداً فإنها ستأتي بيتيم من الملجإ وتكفله عندها في بيتها وتقوم عليه بنفسها. فرزقها الله بنتاً وهي الآن لا تستطيع الوفاء بنذرها هذا بحجة أنها تعمل خارج البيت وليس لديها الوقت للقيام بما وعدت به؟ فما الحل لها في هذه الحال؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6045

22-يونيو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلمي يا أختي السائلة الكريمة بارك الله بك وجزاك الله خيراً، ووفقك إلى ما يحبه ويرضاه:

 أن الأصل في النذور الوفاء بها، قال سبحانه وتعالى واصفاً عباده المؤمنين: { يُوفُونَ بِالنَّذْرِ وَيَخَافُونَ يَوْمًا كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيرًا }[ الفرقان:7]. فالأساس الوفاء به إذا كان نذر طاعة، وتحريم الوفاء به إذا كان نذر معصية:

وذلك لحديث عائشة رضي الله عنها عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:" من نذر أن يطيع الله فليطعه، ومن نذر أن يعصيه فلا يعصه"، أخرجه البخاري.

جاء في المدونة الكبرى: (قال ابن القاسم في النذر: إنه من نذر أن يطيع الله في صلاة أو صيام أو عتق أو حج أو غزو أو رباط أو صدقة أو ما أشبه ذلك وكل عمل يتقرب به إلى الله فقال: علي نذر أن أحج أو أصلي كذا وكذا أو أعتق أو أتصدق بشيء يسميه في ذلك فإن ذلك عليه، ولا يجزئه إلا الوفاء لله به)، ولا تكفي الكفارة في النذر المعين المعلق على حصول شيء إذا عُجِز عن الإتيان به بل يبقى في الذمة، إلى حين تَمَكُّنِه من الوفاء بالنذر، فإن لم يتمكن من فعله إلى أن مات سقط عنه.

فمن عجز عن الوفاء فإنه يحاول أن يفي قدر مستطاعه وما عجز عنه سقط، جاء في حاشية الصاوي على الشرح الصغير: (و) إن نذر شيئاً ولم يقدر عليه (سقط ما عجز عنه) وأتى بمقدوره ا.هـ.

وبناء على ما تقدم فيجب عليك الوفاء بنذرك على الكيفية التي نذرته عليها ما دام ذلك ممكناً، وذلك بأن تضمي اليتيم إلى أسرتك، وترعيه مع ابنتك، أما إذا عجزت عن الوفاء بنذرك، بصفة معينة ولم تتمكني من ذلك، قيسقط عنك المعجوز عنه ويجب عليك أن تأتي بما هو في مقدورك، بأن تدفعي المال إلى جهة معينة مثلاً لتقوم بكفالة اليتيم نيابة عنك، ويكون لك الأجر والثواب إن شاء الله، ولكن يكره للمسلم أن ينذر نذراً وهو يعلم أو يغلب على ظنه أنه لا يستطيع الوفاء بنذره.

ونشير أخيراً إلى أن الجواب السابق محرر بناء على أنها تقصد بنذرها إن رزقها الله ولداً، أي ذكراً أو أنثى  على السواء، فإن كانت تقصد بالولد الذكر فقط ، فلا يلزمها الوفاء بنذرها. والله أعلم.

  • والخلاصة

    يجب الوفاء بالنذر المعلق المعين (بشرط أن يكون نذر طاعة) ما دام الوفاء به ممكناً، أما إذا عجزت عن الوفاء بنذرك، بصفة معينة ولم تتمكني من ذلك، قيسقط عنك المعجوز عنه ويجب عليك أن تأتي بما هو في مقدورك، بأن تدفعي المال إلى جهة معينة مثلاً لتقوم بكفالة اليتيم نيابة عنك، والله أعلم.