عنوان الفتوى: حديث حلق رأس المولود

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل حديث حلاقة شعر الذكر ضعيف كما قال أهل العلم وماذا لو مر اليوم السابع وهل يمكن تقدير الشعر بدلا من الحلق؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6041

22-يونيو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فالحَدِيثُ المروي بحلاقة رأس المولود يوم السابع قد رواه الإمام أحمد وأصحاب السنن والحاكم والبيهقي من حديث الحسن وقد صححه الإمام الترمذي والحاكم وعبد الحق وفي هؤلاء كفاية، والسنة الحلق، والتصدق بالمال شيء آخر، ومن فعل الصدقة ولم يحلق رأس المولود فما حقق السنة، فقد جاء في كتاب تلخيص الحبير ما نصه: (حديث سَمُرَةَ:" الْغُلَامُ مُرْتَهَنٌ بِعَقِيقَتِهِ تُذْبَحُ عَنْهُ فِي الْيَوْمِ السَّابِعِ، يُحْلَقُ رَأْسُهُ وَيُسَمَّى"، رواه الإمام أَحْمَدُ وَأَصْحَابُ السُّنَنِ وَالْحَاكِمُ وَالْبَيْهَقِيُّ مِنْ حَدِيثِ الْحَسَنِ، عَنْ سَمُرَةَ، وَصَحَّحَهُ التِّرْمِذِيُّ وَالْحَاكِمُ وَعَبْدُ الْحَقِّ، وَفِي رِوَايَةٍ لَهُمْ: {وَيُدْمَى}.

قَالَ أَبُو دَاوُد: وَيُسَمَّى أَصَحُّ، وَيُدْمَى غَلَطٌ مِنْ هَمَّامٍ قُلْت: يَدُلُّ عَلَى أَنَّهُ ضَبَطَهَا أَنَّ فِي رِوَايَةِ بَهْزٍ عَنْهُ ذَكَرَ الْأَمْرَيْنِ التَّدْمِيَةَ وَالتَّسْمِيَةَ، وَفِيهِ: أَنَّهُمْ سَأَلُوا قَتَادَةَ عَنْ هَيْئَةِ التَّدْمِيَةِ، فَذَكَرَهَا، فَكَيْفَ يَكُونُ تَحْرِيفًا مِنْ التَّسْمِيَةِ، وَهُوَ يَضْبِطُ أَنَّهُ سَأَلَ عَنْ كَيْفِيَّةِ التَّدْمِيَةِ.

وَأَعَلَّ بَعْضُهُمْ الْحَدِيثَ بِأَنَّهُ مِنْ رِوَايَةِ الْحَسَنِ، عَنْ سَمُرَةَ، وَهُوَ مُدَلِّسٌ، لَكِنْ رَوَى الْبُخَارِيُّ فِي صَحِيحِهِ مِنْ طَرِيقِ الْحَسَنِ أَنَّهُ سَمِعَ حَدِيثَ الْعَقِيقَةِ مِنْ سَمُرَةَ، كَأَنَّهُ عَنَى هَذَا)، وللمزيد عن العقيقة وآدابها راجع الفتوى 675 والله أعلم.

  • والخلاصة

    الحديث رواه الإمام أحمد وأصحاب السنن وصححه الترمذي والحاكم وعبد الحق، والله أعلم.