عنوان الفتوى: الغش في الامتحان للحصول على ترقية أو عمل

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هنالك زيادة في العمل قيمة على الراتب أو إنهاء خدمات، الشرط اجتياز فحص في اللغة الانجليزية وهو بالنسبة لي صعب، هل إذا كلفت شخصاً ما للامتحان ونجح هل هنالك حرام في الموضوع؟

نص الجواب

رقم الفتوى

6039

25-يونيو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم يا أخي السائل الكريم بارك الله بك وجزاك الله خيراً، وجعلك من عباده الصالحين: أن الغش حرام وأن المسلم ناصح أمين، يتقن عمله، ويطور نفسه ويزيد خبرته، ويتقي الله عز وجل في نفسه وماله وعمله.

ومن المعلوم أن المسلمين عند شروطهم، فإذا اشترطت عليه الشركة إتقان اللغة الانجليزية، للحصول على علاوة أو ترقية معينة، فيجب عليه أن يحقق هذا الشرط ليستحق العلاوة.

ولا يجوز له أن يكلف شخصاً آخر ليجري الامتحان بدلاً عنه، لأن هذا من الغش والاحتيال المذموم، ولأن الشركة لها مقصد معين من إتقان موظفيها للغة الانجليزية، فلا يجوز تفويت هذا المقصد بالغش والاحتيال، وقد قال صلى الله عليه وسلم:" مَن غَشَّنا فليس منا"، رواه مسلم والترمذي وآخرون.

وننصح الأخ السائل بأن يتعلم اللغة المطلوبة منه، عن طريق الدراسة والمراجعة والمذاكرة، أو عمل دورة مكثفة في اللغة ليتمكن من اجتياز الامتحان المطلوب، ونقول أخيراً احرص على ما ينفعك واستعن بالله ولا تعجز، والله ولي التوفيق.

  • والخلاصة

    لا يجوز للموظف أن يكلف شخصاً آخر ليجري الامتحان بدلاً عنه، لأن هذا من الغش والاحتيال المذموم، ولأن الشركة لها مقصد معين من إتقان موظفيها للغة الانجليزية، فلا يجوز تفويت هذا المقصد بالغش والاحتيال، والله أعلم.