عنوان الفتوى: وجوب كشف المحرمة وجهها وكفيها

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا أنوي بإذن الله أن أعتمر مع بناتي وسؤالي هو:أنا امرأة متنقبة وتعودت على النقاب وأخجل أن اخلع نقابي فهل يجوز أن احرم بالنقاب؟ وكذلك ينطبق الموضوع على بناتي هل يجوز أن يحرمن بالغشوه-غطاء خفيف تضعه المرأة على وجهها-؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

6019

22-يونيو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله تعالى أن يوفق وبناتك إلى الخير والثبات عليه ويسهل لكنَّ أمر العمرة ويتقبلها منكن.

واعلمي أنه لا يجوز للمرأة أن تلبس النقاب في حال الإحرام لقول النبي صلى الله عليه وسلم: "ولا تنتقب المحرمة ولا تلبس القفازين" رواه البخاري.

والحج مدرسة يتعلم منها المرء ممارسة ما يخالف ما تعوده ليحس بأنه دخل في حال آخر فيكون ذلك سببا لتأثره واستفادته من تلك الحال الجديدة، وإذا كانت المرأة عند الرجال الأجانب فيجوز لها أن تستر وجهها بخمار تسدله عليه لا بالنقاب وتستر يديها بغير القفازين كأن تدخلهما تحت ثوبها الذي تلبسه، وإذا لبست واما اذا نزلت الخمار علي الوجه من غير ربط خشية الفتنة فلا شيء عليها فعليها فدية التصدق بثلاثة آصع على ستة مساكين من فقراء الحرم أو غيرهم أو الصيام ثلاثة أيام، وهكذا الحكم في حق بناتك أيها الأخت الفاضلة، والله اعلم.

  • والخلاصة

    لا يجوز للمرأة المحرمة أن تلبس النقاب ولا القفازين وعند وجود الرجال الأجانب تستر وجهها بخمار لا بالنقاب وتستر يديها بثوبها الذي تلبسه لا بالقفازين.