عنوان الفتوى: علاج الخوف والوسوسة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

لدي زوجتي تشتكي من خوف وقلق باستمرار وعند قراءة القرآن تعارض نفسها مع الآيات مثل الرزق أن الإنسان هو الذي يجلبه وهكذا؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

5996

22-يونيو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فنسأل الله عز وجل أن يمن على زوجتك بالشفاء ويبعد عنها كل الأوهام والوساوس التي تنتابها وننصحك بتشجيعها على الخير والثقة بالله جل جلاله والأخذ بيدها إلى ما يعينها على التغلب على ما ألم بها ومن ذلك:

1- أن تعلم أن هذه الأوهام والخطرات إنما هي من كيد الشيطان ووسوسته وعليها أن تستعيذ بالله من ذلك وتلجا إليه بصدق فهو القادر على دفع ذلك: {قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ* مَلِكِ النَّاسِ* إِلَهِ النَّاسِ* مِن شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ* الَّذِي يُوَسْوِسُ فِي صُدُورِ النَّاسِ* مِنَ الْجِنَّةِ وَ النَّاسِ}[سورة الناس].

2- ننصح هذه الأخت بأن تكثر من ذكر الله تعالى، ولا تسترسل في أحاديث النفس وخواطرها، ومتى أحست بشيء منها أن تقول: آمنت بالله الخالق الرازق وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" لا يزال الناس يتساءلون، حتى يقال: هذا، خلق الله الخلق، فمن خلق الله؟ فمن وجد شيئاً من ذلك فليقل: آمنت بالله" رواه مسلم، فإذا كان هذا علاجا لهذا الأمر الكبير فهو علاج لمثله ولما دونه أيضا مما يشترك معه في البطلان.

3- أن توقن أن هذه الوساوس لا تؤاخذ عليها عند الله تعالى لأنها لم تعقد قلبها عليها بل هي تكرهها وقد جاء في الحديث الشريف عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال:" إن الله تجاوز لأمتي عما وسوست أو حدثت به أنفسها ما لم تعمل به أو تتكلم"، متفق عليه.

4- أن تعلم أن العمل سبب للرزق كما قال الله تعالى:{فَامْشُوا فِي مَنَاكِبِهَا وَكُلُوا مِن رِّزْقِهِ وَإِلَيْهِ النُّشُورُ}[الملك:15]، وقال: {إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِين}[الذاريات:85] وعليها أن تتأمل في ضعف الإنسان ومن الذي رزقه وهو في بطن أمه وأنه كان عدما فخلقه الله وأنه سيموت ولا يستطيع دفع ذلك عن نفسه فكيف يكون هو الذي يرزق نفسه ولو كان الإنسان هو الذي يرزق نفسه لكان الناس كلهم أغنياء ولما وجد معدم أو فقير وكم رأينا من الناس من يبحث عن العمل للرزق ولا يحصل عليه.

5- عليها بالدعاء بصدق وإخلاص وأنت أيضا أدع لها ونحن نسأل الله تعالى أن يشفيها ويرد كيد الشيطان في نحره فالدعاء خير علاج فالله بيده كل شيء ولا تيأس من الدعاء فوقت الإجابة لطيف قد يحصل في أي لحظة، والله أعلم.

  • والخلاصة

    من ابتلي بشيء من الوساوس فعليه بالإكثار من ذكر الله ودعائه وعدم الاسترسال مع الأوهام فالله تعالى سيشفيه بفضله ورحمته.