عنوان الفتوى: حكم من نسيَّ الجلسة الوسطى(التشهد الأول)

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم صلاة رجل كان يؤم الناس ونسي جلوس الوسط ولما استوى قائما نبهه الناس، فجلس وأتى بسجود السهو ثم سلم؟

نص الجواب

رقم الفتوى

5919

21-يونيو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن من نسي الجلسة الوسطى، إن كان قد فارق الأرض بيديه وركبتيه، فليتماد في صلاته، ويسجد للسهو قبل السلام؛ فإذا لم يكن فارق الأرض بيديه وركبتيه، فليرجع إلى الجلوس، وليتم صلاته ولا سجود عليه، يقول الشيخ خليل رحمه الله: (ورجع تارك الجلوس الأول إن لم يفارق الأرض بيديه وركبتيه ولا سجود).

أما إن رجع بعد أن فارق الأرض واستوى قائما فلا تبطل صلاته ويسجد بعد السلام لما جاء في التاج والإكليل: (عن ابن القاسم عن مالك إذا فارق الأرض ولم يعتدل قائما فلا يرجع وسجد قبل السلام فإن رجع سجد بعد السلام).

وذلك بشرط أن لا يكون قد أتم قراءة الفاتحة فإن كان قد أتمها ورجع عمداً أو جهلا  بطلت صلاته؛ يقول الإمام النفراوي رحمه الله: (قد قدمنا عن خليل أن الصلاة لا تبطل بالرجوع بعد الاستقلال، وهو مقيد بما إذا كان الرجوع قبل تمام قراءة الفاتحة، وإلا بطلت الصلاة بالرجوع؛ لأن في رجوعه إبطال ركن )، والله أعلم.

  • والخلاصة

    من نسي جلسة الوسطى وفارق الأرض بيديه وركبتيه فلا يرجع ويسجد سجدتين قبل السلام؛ وإن رجع بعد أن استقل واقفاً فصلاته صحيحة ويسجد بعد السلام ما لم يكن قد أتم قراءة الفاتحة، هذا وفوق كل ذي علم عليم