عنوان الفتوى: تكرار السورة في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

ما حكم صلاة رجل أمَ الناس في صلاة المغرب وقرأ سورة واحدة بعد الفاتحة في الركعتين الأولى والثانية؟

نص الجواب

رقم الفتوى

5918

21-يونيو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن صلاة هذا الإمام صحيحة وكذلك صلاة من صلى خلفه بدليل ما جاء في سنن أبي داود عن معاذ بن عبد الله الجهني، أن رجلاً من جهينة أخبره: (أنه سَمعَ النبي- عليه السلام- يَقرأ في الصبح {إذَا زُلزِلَت} في الركْعتينِ كِلتَيْهِمَا، فلا أَدرِي، أنسيَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم أم قَرَأ ذَلك عَمْدا؟)، ثم إن أحد الصحابة بعثه النبي صلى الله عليه وسلم في سرية فكان يقرأ سورة الإخلاص في كل ركعة، حباًّ لها لما فيها من صفة الرحمن  فبشره الرسول الله صلى الله عليه وسلم بمحبة الله له.

و يقول الإمام العدوي المالكي رحمه الله في شرحه على كفاية الطالب: (ولا يكره تخصيص صلاته بسورة ولو كرر سورة الأولى في الثانية فقيل: مكروه وقيل خلاف الأولى، والظاهر أنه على كل تحصل السنة )، والله أعلم.

  • والخلاصة

    تكرار السورة في الصلاة قيل بكراهته، وقيل بعدمها، ولا يترتب عليه بطلان ولا حتى سجود سهو، هذا وفوق كل ذي علم عليم.