عنوان الفتوى: الجماع أثناء الأذان لمن يريد الصوم

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

كنت أنوي صيام اليوم الست من شوال، ثم قام زوجي بالجماع وانتهى أثناء أذان الفجر، فهل أتم صيام هذا اليوم؟ مع العلم أني سأصوم جميع الأيام المتبقية من شوال لكي أقضي الأيام التي أفطرتها برمضان.

نص الجواب

رقم الفتوى

57963

11-أغسطس-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك ووفقك، وإذا كنت نويت الصوم من الليل وحصل الجماع دون العلم بطلوع الفجر وعند علمكما أثناء الأذان توقفتما فصومك اليوم صحيح إذا كان عن الست من شوال؛ لأنَّ الفطر غير المقصود (خطأ) لا يفسد صوم التطوع، قال العلامة المواق في التاج والإكليل:(ومن تسحر في تطوع ثم تبين له أنَّ الفجر قد كان طلع فإن كان بيت الصيام أمسك بقية يومه. قال في المدونة: ولا قضاء عليه، وإن كانت نيته من أول الليل أن يقوم فيتسحر ثم يعقد الصيام بعد سحوره كان له أن يأكل بقية يومه ولا قضاء عليه).

أما إذا كان صومك قضاء فلا يصح ما دام الجماع حدث أثناء أثناء الفجر، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    إذا كنت نويت الصوم من اليل وحصل الجماع دون العلم بطلوع الفجر، وعند علمكما أثناء الأذان توقفتما فصومك اليوم صحيح إذا كان عن الست من شوال؛ لأنَّ الفطر غير المقصود لا يفسد صوم التطوع، والله تعالى أعلم.