عنوان الفتوى: الحالات التي يقتصر فيها على التشهد

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل قراءة التشهد كاملة في صلاة السنن؟  

نص الجواب

رقم الفتوى

5739

17-يونيو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فاعلم فقهني الله وإياك في دينه أن التشهد في الصلاة لا فرق فيه بين الفريضة والنافلة بحيث يتم تطويل هذا أو تقصير ذلك؛ لكن هنالك حالات استثنائية محصورة نص عليها الفقهاء يختصر فيها التشهد فلا يشمل الدعاء، وهي أربع حالات ذكرها الإمام الصاوي رحمه الله في حاشيته على الشرح الصغير، بدأها بالتشهد بعد سجود السهو، فقال: (وفهم من قوله: (بلا دعاء) أن الدعاء المطلوب يكون عقب الأول وإنما أعاده ليقع سلامه بعد التشهد كما هو الشأن في الصلاة، وهذا أحد المواضع التي لا يطلب فيها دعاء بعد تشهد السلام.

الثاني: من سلم إمامه قبل أن يشرع هو في الدعاء.

الثالث: من خرج عليه الإمام لخطبة الجمعة وهو في نفل فإنه يخففه حتى يترك الدعاء.

الرابع: من أقيمت عليه الصلاة وهو في أخرى ولو فرضا )، والله أعلم.

  • والخلاصة

    لا فرق في التشهد بين الفريضة والنافلة؛ غير أن التشهد يُحْذفُ منه الدعاء أحياناً في حالات مخصوصة، هذا وفوق كل ذي علم عليم.