عنوان الفتوى: أحكام الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

أنا محافظ على الصلوات الخمس والحمد لله وبعض النوافل، ولكن أشك في نفسي بأنني مقصر لأن في بعض الأحيان أتكلم بما هو غير لائق من باب الضحك. وأخاف عند موت أحد وخاصة عند القبر ليس حباً بالحياة ولكن خوفاً من عذاب القبر، ما نصيحتكم؟

نص الجواب

رقم الفتوى

5660

31-مايو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فإنَّ المحافظة على الصلوات المفروضات والمسنونات من مهمات الدين، ومن اخلاق أهل الرشد واليقين، ومن ترك شيئاً منها صار عرضة للخطر وعقاب الله تعالى، والمسلم اليقظ هو الذي يحافظ على صلاته ودينه وشرفه ويعمل على إحكام ما أمر الله به دونما تقصير في ذلك، وإن قصر بادر الى القضاء واصلاح الخلل وهذا شان  أهل التقوى والخوف من الله تعالى.

وحقيقة أشعر بطيات كلامك خوف من الله تعالى، وتنبه لما يحصل منك من تقصير وأخطاء وخاصة الكلام الخاطئ وغير اللائق لإثارة الضحك والسخرية من الآخرين، وربما يتكلم العبد بكلمة لا يشعر بها ولا يتنبه لها يهوي بها في النار سبعين خريفاً.

فقد جاء فى الحديث الشريف الذي رواه أبو داوود من طريق (بَهْزِ بْنِ حَكِيمٍ قَالَ: حَدَّثَنِي أَبِي عَنْ أَبِيهِ قَالَ: سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: "وَيْلٌ لِلَّذِي يُحَدِّثُ فَيَكْذِبُ لِيُضْحِكَ بِهِ الْقَوْمَ وَيْلٌ لَهُ وَيْلٌ لَهُ").

وكذلك ما جاء برواية الترمذي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِنَّ الرَّجُلَ لَيَتَكَلَّمُ بِالْكَلِمَةِ لَا يَرَى بِهَا بَأْسًا يَهْوِي بِهَا سَبْعِينَ خَرِيفًا فِي النَّارِ)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    ننصح الأخ بالمحافظة على الصلوات المتكوبات والمسنونات، وليدع السخرية والضحك والكلام الذي لا ينبغي أن يقوله المسلم، والله أعلم.