عنوان الفتوى: حكم جمع المرأة بين الغسل من الجنابة والغسل من الحيض

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز للمرأة عمل غسل الطهارة من الدورة الشهرية وغسل الجنابة بغسل واحد؟

نص الجواب

رقم الفتوى

5565

25-مايو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أيتها الأخت الكريمة على سؤالك، ونسأل الله أن يزيدك حرصاً على تعلم دينك.

واعلمي حفظك الله أنه يجوز للمرأة أن تجمع بين الغسل من الجنابة والغسل من الحيض ولو اغتسلت من أحدهما ناسية للاخرأجزأها عنهما سواء سبقت الجنابة الحيض أو تأخرت عنه.

قال العلامة الشيخ خليل بن إسحاق المالكي رحمه الله في مختصره: وَإِنْ نَوَتْ الْحَيْضَ وَالْجَنَابَةَ أَوْ أَحَدَهُمَا نَاسِيَةً لِلْآخَرِ أَوْ نَوَى الْجَنَابَةَ وَالْجُمُعَةَ أَوْ نِيَابَةً عَنْ الْجُمُعَةِ حَصَلَا.اهـ

قال الشيخ الخرشي المالكي رحمه الله في شرح مختصر خليل : يَعْنِي أَنَّ الْمَرْأَةَ الْحَائِضَ الْجُنُبَ تَقَدَّمَ الْحَيْضُ أَوْ تَأَخَّرَ إذَا نَوَتْهُمَا عِنْدَ غُسْلِهَا حَصَلَا مَعًا بِلَا إشْكَالٍ أَوْ نَوَتْ أَحَدَهُمَا إمَّا الْحَيْضُ نَاسِيَةً لِلْآخَرِ أَوْ الْجَنَابَةُ نَاسِيًا لِلْآخَرِ حَصَلَا أَيْضًا فِي الْأُولَى عَلَى الْمَنْصُوصِ لِابْنِ الْقَاسِمِ لِكَثْرَةِ مَوَانِعِ مَا نَوَتْ وَالْقَاعِدَةُ جَعْلُ مَا قَلَّ تَبَعًا لِلْأَكْثَرِ وَفِي الثَّانِيَةِ عَلَى مَذْهَبِ الْمُدَوَّنَةِ خِلَافًا لِسَحْنُونٍ وَلَا مَفْهُومَ لِقَوْلِهِ نَاسِيَةً بَلْ الذِّكْرُ لَا يَضُرُّ إذْ لَا يَضُرُّ إلَّا الْإِخْرَاجُ عَلَى مَا مَرَّ ،أ.هـ، والله أعلم.

  • والخلاصة

    يجوز للمرأة أن تجمع بين الغسل من الجنابة والغسل من الحيض إذا نوت الجمع بينهما بغسلٍ واحدٍ، سواء سبقت الجنابة الحيض أو تأخرت عنه، والله أعلم.