عنوان الفتوى: الجهر في الصلاة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل الجهر بالقراءة في الصلوات الجهرية واجب أم لا؟

نص الجواب

رقم الفتوى

54880

07-مايو-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله فيك ووفقك، واعلم أنَّ الجهر في الصلاة الجهرية سنة، وليس واجباً فيها ولا شرطاً من شروطها، قال العلامة الخرشي ـ رحمه الله ـ:(..من سنن الصلاة الجهر فيما يجهر فيه كأولتي المغرب والعشاء والصبح، والسر فيما يسر فيه كالظهر والعصر وأخيرتي العشاء..).

والمشهور أن ترك السنة عمداً لا يبطل الصلاة، وإن كان ترك السنن لا ينبغي، وأقل ما يقال عنه إنه مكروه، قال العلامة الخرشي ـ رحمه الله ـ:(..وهل تبطل الصلاة بترك سنة مؤكدة عمداً أو جهلاً وهو قول ابن كنانة وشهره في البيان لتلاعبه أو لا تبطل بذلك ويستغفر الله لكون العبادة قد حوفظ على أركانها وشروطها وهو قول مالك وابن القاسم وشهره ابن عطاء الله ولا سجود عليه؛ لأنَّ السجود إنما هو للسهو... ولو كثرت كما ذكر سند عن المدونة من ترك السورة في الركعتين الأوليين عمدا يستغفر الله ولا شيء عليه..). هذا في حالة العمد وأما إن ترك الجهر سهواً فعليه سجود القبلي لأنَّه في حكم النقص، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الجهر في الصلاة الجهرية سنة، وليس واجباً فيها ولا شرطاً من شروطها، والمشهور أن ترك السنة عمداً لا يبطل الصلاة، وإن كان ترك السنن لا ينبغي، وأقل ما يقال عنه إنه مكروه، والله تعالى أعلم.