عنوان الفتوى: الاستنجاء باليسرى لإزالة النجاسة

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل هو واجب إزالة النجاسة باليد بعد الماء عند قضاء الحاجة؟ لأني سمعت من بعض الأشخاص يقولون: إنه عند إزالة النجس باليد  يجب الاستحمام كلياً.

نص الجواب

رقم الفتوى

5488

20-مايو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فجزاك الله خيراً أيها السائل الكريم، وبارك فيكِ، وزادك حرصاً.

واعلم أعزَّكَ الله أن من آداب قضاء الحاجة (الاستنجاء) إزالة النجاسة باليد اليسرى للتحقق من إزالتها، واستحب الاستنجاء باليسرى تكرمة لليمنى التي هي آلة الإنسان عند تناول طعامه، والسلام على الآخرين خشية أن تَعْلَقَ بها رائحة النجاسة، ومن أجل هذا يندب بَلُّ اليد اليسرى بالماء قبل إزالة النجاسة بها لئلا تَعْلَقَ بها رائحة النجاسة، فإن تعلَّقت بها رائحة النجاسة فيستحب غسل اليد بترابٍ أو نحوه مما يزيل رائحة النجاسة.

قال الإمام الخرشي المالكي رحمه الله في شرح مختصر خليل: مِنْ الْآدَابِ أَنْ يَعْتَمِدَ عِنْدَ قَضَاءِ الْحَاجَةِ عَلَى رِجْلِهِ الْيُسْرَى وَأَنْ يَسْتَنْجِيَ بِيَدِهِ الْيُسْرَى، وَإِنَّمَا ثَنَّى الْيُسْرَيَيْنِ لِأَجْلِ ذَلِكَ أَنَّهُ أَعْوَنُ عَلَى خُرُوجِ الْحَدَثِ وَظَاهِرُهُ بَوْلًا أَوْ غَائِطًا خِلَافُ قَوْلِ بَعْضِهِمْ فِي الْغَائِطِ ... يُنْدَبُ بَلُّ بَاطِنِ الْيَدِ الْيُسْرَى قَبْلَ مُلَاقَاةِ النَّجَاسَةِ مِنْ بَوْلٍ أَوْ غَائِطٍ لِيَسْهُلَ إزَالَةُ مَا تَعَلَّقَ بِهَا مِنْ الرَّائِحَةِ لِأَنَّهَا إذَا لَاقَتْ النَّجَاسَةَ وَهِيَ جَافَّةٌ تَعَلَّقَتْ الرَّائِحَةُ بِالْيَدِ وَتَتَمَكَّنُ مِنْهَا وَيُنْدَبُ أَيْضًا غَسْلُ الْيَدِ بَعْدَ الِاسْتِنْجَاءِ بِتُرَابٍ أَوْ رَمْلٍ أَوْ نَحْوِ ذَلِكَ مِمَّا يَقْلَعُ الرَّائِحَةَ .اهـ

وقال العدوي في حاشيته على شرح الخرشي: وَمِنْ الْمَنْدُوبِ أَيْضًا أَنْ يَكُونَ الْمَوْضِعُ الْمُعَدُّ لِلْحَاجَةِ جِهَتُهُ الْيُمْنَى أَعْلَى مِنْ الْجِهَةِ الْيُسْرَى شَيْئًا يَسِيرًا؛ لِأَنَّ ذَلِكَ فِيهِ إعَانَةٌ عَلَى خُرُوجِ الْحَدَثِ أَيْضًا وَاسْتُحِبَّ الِاسْتِنْجَاءُ بِالْيَدِ الْيُسْرَى تَكَرُّمَةً لِلْيُمْنَى، أهـ.

وأما ما سمعته بخصوص وجوب الاغتسال عند إزالة النجاسة باليد فليس صحيحاً، فليس من موجبات الغسل إزالة النجاسة باليد، وإنما يندب غسل اليد اليسرى بترابٍ أو صابون أو نحوهما مما يقلع رائحة النجاسة إذا تعلَّقت باليد عند إزالة النجاسة، والله أعلم.

  • والخلاصة

    يستحب إزالة النجاسة باليد اليسرى للتحقق من إزالتها، ويندب بَلُّ اليد اليسرى بالماء قبل إزالة النجاسة بها لئلا تَعْلَقَ بها رائحة النجاسة، فإن تعلَّقت بها رائحة النجاسة فيستحب غسل اليد بترابٍ أو نحوه مما يزيل رائحة النجاسة، وأما ما سمعته بخصوص وجوب الاغتسال عند إزالة النجاسة باليد فليس صحيحاً، فليس من موجبات الغسل إزالة النجاسة باليد، والله أعلم.