عنوان الفتوى: حبوب منع الحمل لأجل الصيام

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز أن آخذ حبوب منع الحمل أو منع الدم لصوم رمضان كاملاً؟

نص الجواب

رقم الفتوى

54733

04-مايو-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك ورزقك حسن الصيام والقيام، والأحسن هو ترك الأمور على طبيعتها كما خلقها الله تعالى وأوجدها وعدم استخدام تلك الحبوب؛ فاستخدامها لا يزيد في الأجر ولا ينقص من الخير لأنَّ ربي -جلَّ وعلا- لحكمته وعدله ورحمته بخلقه لا ينقصهم عن بقية الخلق من الخير لسبب طبيعي أوجده في خلقه لحكمته، خصوصاً أنَّ بعض النساء إذا استخدمنها تجعل الدورة عندها غير منتظمة وبذلك تبقى المرأة في حيرة فلا تدري هل هي في العذر أم لا، لكن من حيث الحكم الشرعي فلا يحرم استخدام تلك الحبوب ما دام لا يوجد فيها ضرر على الصحة وكان ذلك بالاتفاق بين الزوجين، وإذا استخدمتها المرأة ولم يأتها الحيض وصامت فصومها صحيح، قال العلامة الدسوقي في حاشيته على الشرح الكبير:( والحاصل: أنَّ المرأة إما أن تستعمل الدواء لرفع الحيض عن وقته المعتاد ففي هذه يحكم لها بالطهر في الوقت المعتاد الذي كان يأتيها فيه وتأخر عنه...)، والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    الأحسن ترك الأمور على طبيعتها وعدم استخدام تلك الحبوب وخصوصاً أن بعض النساء إذا استخدمنها تجعل الدورة عندها غير منتظمة، لكن لا يحرم استخدام تلك الحبوب ما دام لا يوجد فيها ضررعلى الصحة وكان بالاتفاق بين الزوجين، وإذا استخدمتها المرأة ولم يأتها الحيض فصومها صحيح، والله تعالى أعلم.