عنوان الفتوى: صلاة الاستسقاء

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

متى أصلي صلاة الاستسقاء وكيف؟

نص الجواب

رقم الفتوى

5468

20-مايو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

 فاعلم أخي السائل الكريم بارك الله فيك وجزاك الله خيراً وأحسن إليك، وجعلك من عباده الصالحين:

أن وقت صلاة الاستسقاء هو وقت صلاة الضحى والعيدين وهو من ارتفاع الشمس قدر رمح إلى الزوال، قال العلامة الخرشي في شرحه على مختصر خليل: ((.. (وخرجوا ضحى مشاة ببذلة وتخشع، أي: وخرجوا استحباباً إلى المصلى ضحى، أي أن وقتها وقت العيدين من ضحوة إلى الزوال)) ا.هـ؛ أي: يخرجون في ثيابهم العادية دون تغييرها بثياب أفضل كما يفعل بالجمعة والعيد. 

ويسن الخروج إليها مشياً بالتواضع والانكسار بين يدي الله عز وجل والتوبة وكثرة الاستغفار، قال العلامة الخرشي في شرحه على مختصر خليل: (ومن سنتها أن تخرج الناس مشاة في بذلتهم، لا يلبسون ثياب الجمعة؛ بسكينة ووقار متواضعين متخشعين وجلين إلى مصلاهم).

وأما كيفيتها فهي ركعتان كصلاة الضحى إلا أن القراءة فيهما جهراً يخطب بعدهما على الأرض خطبتين كالعيد ويبدل التكبير بالاستغفار، ويكثر الدعاء، ويقلب رداءه بلا تنكيس.

قال العلامة النفراوي في الفواكه الدواني على رسالة ابن أبي زيد القيرواني: (( ( وفي كل ركعة سجدتان وركعة واحدة) أي ركوع واحد فليست كصلاة كسوف الشمس(ويتشهد ويسلم) وتحصل السنة بفعل الركعتين من الذكور البالغين؛ لأنهم الذين تسن في حقهم، وأما الصبيان والمتجالات من النساء (كبيرات السن) فتندب في حقهم، فإن لم يحصل المراد من غيث أو نيل كررت على توالي الأيام )).

وقد فصّل ذلك الإمام مالك رحمه الله في المدونة فَقَالَ : (يَخْرُجُ الْإِمَامُ فَإِذَا بَلَغَ الْمُصَلَّى صَلَّى بِالنَّاسِ رَكْعَتَيْنِ يَقْرَأُ فِيهِمَا { سَبِّحْ اسْمَ رَبِّكَ الْأَعْلَى }،{ وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا } وَنَحْوَ ذَلِكَ، وَيَجْهَرُ بِالْقِرَاءَةِ ثُمَّ يُسَلِّمُ ثُمَّ يَسْتَقْبِلُ النَّاسَ وَيَخْطُبُ عَلَيْهِمْ خُطْبَتَيْنِ يَفْصِلُ بَيْنَهُمَا بِجِلْسَةٍ، فَإِذَا فَرَغَ مِنْ خُطْبَتِهِ اسْتَقْبَلَ الْقِبْلَةَ مَكَانَهُ وَحَوَّلَ رِدَاءَهُ ... ثُمَّ يَدْعُو الْإِمَامُ قَائِمًا وَيَدْعُونَ وَهُمْ قُعُودٌ فَإِذَا فَرَغَ مِنْ الدُّعَاءِ انْصَرَفَ وَانْصَرَفُوا) أ.هـ  والله تعالى أعلم.

  • والخلاصة

    وقت صلاة الاستسقاء هو وقت صلاة الضحى والعيدين وذلك من ارتفاع الشمس قدر رمح إلى الزوال، وأما كيفيتها فهي ركعتان كصلاة الضحى إلا أن القراءة فيهما جهراً يخطب بعدهما على الأرض خطبتين كالعيد ويبدل التكبير في بداية الخطبة الأولى والثانية وأثناءها بالاستغفار، ويكثر الدعاء، ويقلب رداءه بلا تنكيس، والله أعلم.