عنوان الفتوى: قيام الليل والوتر

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يتقبل الله مني صلاة قيام الليل والشفع والوتر إذا كنت سهرانة وغير نائمة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

5452

17-مايو-2009

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

فلا يشترط في أجر قيام الليل أن يكون الشخص نام ثم استيقظ من نومه، بل الأجر يحصل لكل من قام الليل؛ نام قبل ذالك أم لا؟ وقيام الليل هو كل صلاة أديت بعد صلاة العشاء، وتأخير القيام مع الوتر إلى آخر الليل أفضل، والنافلة آخر الليل أفضل، فقد جاء في الفواكه الدواني للنفراوي: (ثُمَّ فَرَّعَ عَلَى قَوْلِهِ أَفْضَلُ اللَّيْلِ آخِرُهُ قَوْلَهُ: (فَمَنْ أَخَّرَ تَنَفُّلَهُ وَوِتْرَهُ إلَى آخِرِهِ) أَيْ اللَّيْلِ (فَذَلِكَ أَفْضَلُ لَهُ) مِنْ أَوَّلِ اللَّيْلِ (إلَّا مَنْ الْغَالِبِ عَلَيْهِ أَنْ لَا يَنْتَبِهَ آخِرَهُ) بِأَنْ كَانَ غَالِبُ أَحْوَالِهِ النَّوْمَ إلَى الصُّبْحِ (فَلْيُقَدِّمْ وِتْرَهُ مَعَ مَا يُرِيدُ) صَلَاتَهُ (مِنْ النَّوَافِلِ أَوَّلَ اللَّيْلِ) احْتِيَاطًا)، والله أعلم.

  • والخلاصة

    قيام الليل هو كل صلاة أديت بعد صلاة العشاء، وتأخير القيام مع الوتر إلى آخر الليل أفضل، والنافلة آخر الليل أفضل، والله أعلم.