عنوان الفتوى: من متعلقات الملكية الفكرية

  • a middle
  • a small
  • print
  • favorite
  • email

هل يجوز لي تصوير كتاب بدلاً من شرائه من الكلية؛ وذلك لأنَّه يباع في الكلية بضعف ثمنه، فهل يعتبر هذا سرقة؟

نص الجواب

رقم الفتوى

54502

28-أبريل-2015

الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد..

بارك الله تعالى فيك أختي السائلة وزادك تمسكاً بالخير وحرصاً عليه، والذي ننصحك به هو أن تتركي تصوير هذا الكتاب إذا كان أهل الكلية لا يسمحون بتصويره للغير؛ وذلك لأنَّ أعمال دور النشر والمكتبات أعمال لها قيمتها المادية والمعنوية وهي مصانة ومعتبرة بالشرع والقانون، كلفت أصحابها مالاً وجهداً، وهي مصونة ومعتبرة، ونسخ الكتب دون إذن منهم  قد يؤدي إلى أضرار تعود عليهم بسبب عدم بيع النسخ الأصلية وبقائها عندهم، وبالتالي يعجزون عن استيفاء المبالغ التي دفعت ويخسرون جهودهم المبذولة، وهذا إضرار بهم، وقد جاء في الحديث الذي رواه الإمام أحمد وابن ماجه عن ابن عباس قال: قال رسول الله صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: ( لَا ضَرَرَ وَلَا ضِرَارَ)، والله تعالى أعلم.

 

  • والخلاصة

    الذي ننصحك به هو أن تتركي تصوير هذا الكتاب إذا كان أهل الكلية لا يسمحون بتصويره للغير وذلك لأن أعمال دور النشر والمكتبات أعمال لها قيمتها المادية والمعنوية، كلفت أصحابها مالاً وجهداً، وهي مصونة ومعتبرة، ونسخ الكتب دون إذن منهم  قد يؤدي إلى أضرار تعود عليهم، والله تعالى أعلم.